الصليب الاحمر الايطالي يتبرع بمطابخ ميدانية لحالات الطوارئ لصالح العائلات النازحة في العراق.

رئيفة مكي وثريا دالي بلطة،،IFRC -MENA

اضطر أكثر من 1.4 مليون عراقي على مغادرة منازلهم والانتقال إلى مناطق أكثر أمنا مع ازدياد معدل العنف في الآونة الاخيرة، مع صعوبة وصول الغذاء والذي يعتبر مصدر قلق رئيسي آخر، الامر الذي يتطلب الاهتمام من قبل جمعية الهلال الأحمر العراقي وجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الأخرى المعنية في ازمة البلد.
وكاستجابة لهذا الوضع، قام الصليب الأحمر الإيطالي بنصب مطابخ ميدانية في محافظة دهوك-إقليم كردستان العراق. وقد تم تهيئة المطابخ وجهوزيتها لطهي ما يقارب 10،000 وجبة يوميا، حيث يعتبر هذا النوع من المطابخ ضروري للأسر النازحة، سواء في الشوارع أو في المباني غير المكتملة.

20140917-Iraq-ItalianRC-FieldKitchen-main1
وفي حديث لرئيس فريق التنسيق التقييم الميداني التابع للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر في العراق السيد روكو كوسنتينو “”نحن هنا للاستفادة من خبراتنا في مجال المطابخ الميدانية المتنقلة خدمتا للشعب العراقي، والوقوف إلى جانبهم خلال هذا الضرف الطارئ”
السيد كوني رياكوبا (مواطن من دولة مالي كان لاجئا في ايطاليا، هرب من الاضطرابات في مالي بحثا عن ملاذ آمن في بلد أوروبي) ويعمل حاليا كواحد من المتطوعين الذين يخدمون في المطابخ الميدانية، وقد ابدى امتنانه وتقديره لعمل الصليب الأحمر الإيطالي ومساهمة في تحسين حياته كلاجئ، عندها قررت السيد كوني الانضمام إلى (تورينو/فرع من مكاتب الصليب الأحمر الإيطالي في شمال إيطاليا) كمتطوع وكان من بين الذين ينفذون مهمة المطبخ الميداني في العراق. حيث ان لدى الصليب الأحمر الإيطالي خبرة واسعة النطاق في مجال إنشاء المطابخ الميدانية أثناء الكوارث الدولية.

20140917-Iraq-ItalianRC-FieldKitchen-main2
هذا ويمتلك الصليب الأحمر الإيطالي في العراق أسطول من عدد من المركبات، خمس مركبات خفيفة، وواحدة منها سيارة اسعاف لها القابلية على السير في الطرقات الوعرة، واثنان تستخدم كمخازن تبريد، واثنان اخريان كمولدات كهرباء، بالإضافة الى سيارة اخرى كخزان مياه وواحدة على شكل مطبخ متنقل ذو عجلات.
ومنذ يونيو/حزيران عام 2014، كان العراق مسرحا لاشتباكات عنيفة وشهد زيادة توتر في أجزاء مختلفة من البلاد، الامر الذي أجبر أكثر من 1.4 مليون شخص على الفرار من منازلهم، مع العرض ان إقليم كردستان العراق يستضيف حاليا حوالي 750,000 نازحين.

عن الهلال الاحمر العراقي

هي جمعية إنسانية وطنية مستقلة عملها تخفيف الآلم ومعاناة أبناء المجتمع من دون تمييز في أوقات السلم والحرب أثناء الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية وتعد الجمعية واحدة من الجمعيات الفعالة في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر. ويعتمد عمل الجمعية على مبدأ العمل التطوعي حيث يعتبر القاعدة الأساسية في عمل جمعية الهلال الأحمر العراقي وقد التزمت الجمعية منذ بداية تأسيسها بمبدأ العمل التطوعي الذي يعتبر من المبادئ الأساسية للحركة الدولية. والخدمة التطوعية هي تجسيد للمبادئ الأساسية للحركة الدولية والهلال الأحمر حيث يعتبر المتطوعين الركيزة الأساسية لعمل الجمعية فالإغاثة التطوعية لا تعمل لأجل أي مصلحة وتهدف الى توفير الإغاثة التطوعية دون أن تسعى إلى تحقيق أي ربح.

شاهد أيضاً

التوعية من مخاطر الهزات الارضية

ملاحظة: يمكنكم تحميل المحتوى من خلال الزر ادناة : نصائح التأهب للمواطنين في حالات الطوارئ تطبيق #معا_لسلامتك ...