الهلال الاحمر العراقي : استمرار عمليات النزوح من مناطق سهل نينوى وتوقعات بزيادة اعداد النازحين خلال الايام المقبلة

English

مع انطلاق عمليات تحرير الموصل ادى اشتداد ضراوة المعارك في منطقة سهل نينوى، الى عمليات نزوح لعدد من  سكان القرى ، وتشير بيانات الهلال الاحمر العراقي الى ان عدد العوائل التي اضطرت الى ترك منازلها بلغ (363) عائلة ، فيما لقي اكثر من (50) مدنيا حتفهم بعضهم اطفال نتيجة تعرض قراهم للقصف من قبل المسلحين ، فيما عملت القوات الامنية على ايجاد ممرات امنة لخروج العوائل من قراها .
ويضطر بعض النازحين للسير على الاقدام لمسافات طويلة تربو على (35) كيلو متر، تمتد من جنوب نينوى الى مدينة مخمور التابعة الى محافظة اربيل التي تعتبر اقرب المدن الامنة للمدنيين.
ويقول (سعد جاسم) وهو نازح من سهل نينوى ” انه استغل الممرات الامنة التي وفرتها القوات الامنية العراقية ونزح مع عائلته الى مدينة مخمور بعد ان استغرق مسيره يوما كاملا “. ويضيف ” عملية خروجنا من سهل نينوى كانت بصعوبة بالغة ، حيث اضطررنا بالمسير مسافات طويلة، ومما اعاق سيري هو ان لدي عائلة مكونة من خمسة افراد ثلاثة منهم اطفال ، وقد تم ايوائنا من قبل متطوعي الهلال الاحمر العراقي والجهات الحكومية في هذه المدرسة، وهو يشير هنا الى احدى المدارس التي استخدمها متطوعو الهلال الاحمر العراقي لايواء العوائل النازحة التي اتخذت من المدارس والاماكن العامة مأوى لها.
ومما يزيد من الوضع الانساني خطورة هو انتشار الالغام والمتفجرات على الطرق الرابطة بين سهل نينوى ومدينة الشرقاط وصولا الى مدينة مخمور ، حيث تسلك العوائل النازحة طرقا مليئة بالمخاطر نتيجة زرع كميات كبيرة من الالغام والمتفجرات من قبل المسلحين .
عن هذا يقول (عبد الرحمن رسول) : ان الطرق التي سلكناها كانت مخيفة جدا ، نتيجة لانتشار الالغام على جانبيها وفي وسطها ، احيانا مما يشكل خطرا كبيرا على حياة الناس، اثناء مسيرهم من سهل نينوى الى مخمور كونه الطريق الوحيد المؤمن نسبيا، وخلال اليومين الماضيين قام الهلال الاحمر العراقي بتشكيل فرق من المتطوعين لمحاولة انقاذ ومساعدة العوائل النازحة من جنوب نينوى ، كجزء من خطة التأهب التي وضعتها الجمعية استعدادا لعمليات النزوح التي رافقت عمليات تحرير نينوى، منذ بدايتها وتحاول هذه الفرق تقديم مساعدات صحية وغذائية وايواء للعوائل النازحة .
واستطاعت توزيع مواد غذائية واغاثية لجميع العوائل التي وصلت الى مدينة مخمور ويقول هاوري احسان مدير فرع الهلال الاحمر العراقي في اربيل : ان الهلال الاحمر وضع خطة استباقية من اجل اغاثة العوائل النازحة من مختلف مناطق سهل نينوى وساعدت في عملية ايواء النازحين وتوزيع مواد غذائية جاهزة واخرى يتم اعدادها داخل اماكن النزوح ومن المتوقع ان تزداد اعداد النازحين مع الايام القليلة القادمة من مناطق سهل نينوى، فيما عززت الجمعية امكاناتها وكثفت استعداداتها لمواجهة عمليات نزوح محتملة خلال الايام القادمة.

عن الهلال الاحمر العراقي

هي جمعية إنسانية وطنية مستقلة عملها تخفيف الآلم ومعاناة أبناء المجتمع من دون تمييز في أوقات السلم والحرب أثناء الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية وتعد الجمعية واحدة من الجمعيات الفعالة في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر. ويعتمد عمل الجمعية على مبدأ العمل التطوعي حيث يعتبر القاعدة الأساسية في عمل جمعية الهلال الأحمر العراقي وقد التزمت الجمعية منذ بداية تأسيسها بمبدأ العمل التطوعي الذي يعتبر من المبادئ الأساسية للحركة الدولية. والخدمة التطوعية هي تجسيد للمبادئ الأساسية للحركة الدولية والهلال الأحمر حيث يعتبر المتطوعين الركيزة الأساسية لعمل الجمعية فالإغاثة التطوعية لا تعمل لأجل أي مصلحة وتهدف الى توفير الإغاثة التطوعية دون أن تسعى إلى تحقيق أي ربح.

شاهد أيضاً

الهلال الاحمر العراقي : ارتفاع عدد القتلى جراء الهزة الارضية الى 10 اشخاص ونصب مخيم لايواء العوائل المتضررة في دربندخان وحلبجة

ارتفع عدد الوفيات جراء الهزة الارضية التي وقعت في العراق الى عشرة اشخاص بعد وفاة ...