الهلال الاحمر العراقي : وضع النازحين يزداد صعوبة ومتطوعينا أغاثوا أكثر 160 الف نازح

على بوابات اقليم كردستان العراق ينتظر المئات من العوائل دورهم في الحصول على موافقة سلطات الاقليم بالدخول الى احدى محافظات الاقليم مشهد يتكرر يوميا منذ احداث الموصل ولحد الان ,مئات الاطفال والنساء يبحثون عن ضل يقيهم اشعة الشمس اللاهبه حتى حلول الظلام حيث يضطرون الى افتراش الارض املا في صباح اخر قد يوفر لهم فرصة الوصول الى الأمان او يضيف يوما اخر من معاناة الانتظار وحرارة الشمس وما يترتب عليها من عطش وجوع ,لاتفكير في الرجوع الى الوراء فمشاهد العنف والقتل ما تزال رطبة في الذاكرة ولغة الرصاص هي الصوت الاعلى الان في مدن بدت خالية من تدفق الحياة وأصوات الطيور يسعى الهلال الاحمر العراقي الى مساعدة هذه العوائل الى الدخول الى محافظات الاقليم والانتقال منها الى محافظات اخرى كما يقوم المتطوعون بتوزيع مياه الشرب والغذاء للتخفيف من معاناتهم فمنذ العاشر من حزيران ولحد الان اجبر العنف آلاف العوائل على الهروب خوفا من العنف الدائر في الموصل وصلاح الدين وكركوك حيث اضطرت الاف العوائل الى ترك منازلها واللجوء الى مدن آمنة وبحسب فرق الهلال الاحمر العراقي فان (87203) عائلة يضمون (434251) نازح خلال اقل من شهر وان موجات النزوح ما تزال مستمرة لحد الان وتوزع غالبية النازحين داخل اقليم كردستان واطراف نينوى حيث وصل عدد النازحين في دهوك الى ( 36165 ) عائلة واربيل ((30545 والسليمانية ( 3000) عائلة واطراف نينوى ( في مدينة سنجار والحمدانية وبرطلة وبعشيقة (8700) عائلة وكركوك (3544) عائلة وديالى (2500) عائلة فيما شهدت محافظات الوسط والجنوب تدفقا لعدد من العوائل النازحة حيث استقبلت محافظة النجف (658 ) عائلة وكربلاء(800) عائلة وبابل( 280) عائلة والقادسية ((140 عائلة وواسط (137) وميسان (60) عائلة والسماوة (24) عائلة.

55
ووسط تصاعد احتياجات النازحين وصعوبة اوضاعهم الإنسانية والنفسية يسعى الهلال الاحمر العراقي الى تلبية احتياجاتهم ومساعدتهم حيث يقدم الهلال الاحمر العراقي اكثر من 52000)) وجبة غذاء يوميا وتوفير مياه الشرب لاكثر من (130500) شخص بلغ مجموع المستفيدين من الخدمات التي قدمها الهلال الاحمر العراقي منذ بداية الاحداث ولحد الان (160842) نازح فيما لايزال عملها مستمرا بتصاعد في جميع المناطق التي تشهد وجودا للنازحين ويقول محمد الخزاعي الأمين العام المساعد في الهلال الاحمر العراقي ( ان الاوضاع التي يمر بها النازحون شكلت زخما في الاحتياجات الإنسانية المختلفة وهم يعيشون الان في ظروف انسانية صعبة للغاية وان الهلال الاحمر العراقي سخر جميع امكاناته في سعيه من اجل مساعدة النازحين لتوفير المتطلبات الاهم والتي تتمثل في الغذاء والمأوى مشيرا الى متطوعو الهلال الاحمر يبذلون المزيد من الجهود في سبيل مساعدة هذه العوائل على توفير احتياجاتهم وكذلك مساعدتهم على التكييف النفسي والاجتماعي مع أوضاعهم الراهنة ) وقد تمكن الهلال الاحمر العراقي من اجلاء عدد كبير من العوائل من سنجار الى اماكن اكثر امنا .

عن الهلال الاحمر العراقي

هي جمعية إنسانية وطنية مستقلة عملها تخفيف الآلم ومعاناة أبناء المجتمع من دون تمييز في أوقات السلم والحرب أثناء الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية وتعد الجمعية واحدة من الجمعيات الفعالة في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر. ويعتمد عمل الجمعية على مبدأ العمل التطوعي حيث يعتبر القاعدة الأساسية في عمل جمعية الهلال الأحمر العراقي وقد التزمت الجمعية منذ بداية تأسيسها بمبدأ العمل التطوعي الذي يعتبر من المبادئ الأساسية للحركة الدولية. والخدمة التطوعية هي تجسيد للمبادئ الأساسية للحركة الدولية والهلال الأحمر حيث يعتبر المتطوعين الركيزة الأساسية لعمل الجمعية فالإغاثة التطوعية لا تعمل لأجل أي مصلحة وتهدف الى توفير الإغاثة التطوعية دون أن تسعى إلى تحقيق أي ربح.

شاهد أيضاً

التوعية من مخاطر الهزات الارضية

ملاحظة: يمكنكم تحميل المحتوى من خلال الزر ادناة : نصائح التأهب للمواطنين في حالات الطوارئ تطبيق #معا_لسلامتك ...