لمساعدتهم في تعدي الأزمة
الهلال الاحمر يقدم منحا مالية لعوائل الضحايا والمتضررين من تفجير ساحة الطيران

وزعت جمعية الهلال الأحمر العراقي منحا مالية لعوائل الشهداء والجرحى والمتضررين من تفجير ساحة الطيران في بغداد .
وأكد مدير قسم الكوارث في الجمعية احمد الجبوري ” من أجل تقديم المساعدات العاجلة توزعت مساعدات الهلال الاحمر المالية بين ثلاثة انواع من المتضررين من التفجيرات، وهم : عوائل الشهداء، و جرحى التفجيرات، والمتأثرين بالتفجيرات وهو اصحاب (البسطيات) والاكشاك الصغيرة القريبة من الحادث”.
وأضاف ” قدمت لهم مبالغ مالية لمساعدتهم في تعدي الأزمة، حيث كان عدد الشهداء 32 شهيدا ، والجرحى 110 جريحا ، والمتضررين 100 من أصحاب البسطيات والمحلات، وتم جرد الأعداد عبر استبيانات خاصة وبالتنسيق مع دائرة صحة بغداد”
وتابع ” شملت المساعدات التي قدمت بالتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر توزيع منح مالية حيث قدم مبلغ 735 الفا لعائلة الشهيد، و 435 الفا للجريح، و 145 الف دينار لأصحاب الأكشاك البسيطة والمحلات القريبة من الحادث والمتأثرة منه.
فيما بين هيثم عبد حمود (37 عاما) أحد المتأثرين بالانفجار أن “أغلب العاملين في هذا المكان الحيوي هم من الطبقات الكادحة والفقيرة، والعديد من العمال يأتون من المحافظات الى العاصمة بحثا عن العمل وبأجور زهيدة”.
وتابع ” منطقة ساحة الطيران مركز حيوي، وفيها سوق للملابس المستعملة ( البالة) ورواده من الطبقات الفقيرة، وقد خسرت كل ما أملك بسبب الانفجار فقد احترقت الملابس وأصيب احد العمال في قدمه”
وتم توزيع المنح المالية لأصحاب البسطيات في مقر الجمعية ، أما عوائل الشهداء والجرحى فإن فرق الهلال باشرت بعملية التوزيع في منازل الشهداء والجرحى، مع الاستعداد لتقديم أية مساعدات اخرى يحتاجونها، فضلا عن تقديم مساعدات غذائية في شهر رمضان المبارك، ستساهم في سد جزء من احتياجات العوائل خلال شهر رمضان المبارك.
وكانت ساحة الطيران ، وهي منطقة تقع وسط العاصمة بغداد وتضم سوقا للملابس المستعملة يرتاده الفقراء والبسطاء، قد تعرضت الى هجومين انتحاريين تسبب بمقتل وجرح أكثر من 100 شخص، وهذا التفجير هو العاشر في هذه المنطقة منذ 2003.

شاهد أيضاً

حيدر النوري : تعلمت من الهلال الأحمر مساعدة الجميع دون تمييز

طفل صغير يمد رأسه عبر باب المنزل يشاهد عجوزا يروم عبور الشارع، يهب لمساعدته، يسمع ...