مستشفى الهلال الأحمر للولادة

report_98_img_1_98يعد مستشفى الهلال الأحمر للولادة أحد الأركان والركائز المهمة في مكونات جمعية الهلال الأحمر العراقي ويعتبر ابرز المستشفيات التي يشار لها بالبنان في بغداد ، تقع تحت إشراف الجمعية بشكل مباشر وتولي لها الجمعية اهتماما كبيرا ، تسعى إلى تقديم أفضل الخدمات الطبية والعلاجية والجراحية إلى أبناء العراق وخاصة الفئات الأشد ضعفا في المجتمع من النساء الحوامل والأطفال وفقا لمبادئ الجمعية الإنسانية ، ويستقبل المستشفى يوميا وعلى مدار الساعة حالات الولادة الطبيعية والقيصرية إضافة إلى توفر شعبة اللقاحات التي تعمل باستمرار لتقديم اللقاحات للأطفال من لحظة الولادة ولغاية عمر ستة سنوات .
افتتحت مستشفى الهلال الأحمر للولادة في عام 1972 وتقع بالقرب من بنايات الجمعية وتمول ذاتيا عن طريق الإيرادات الواردة من أجور العمليات ويعمل كادر المستشفى بصورة مستمرة وبجهود حثيثة بغية تقديم المساعدات العلاجية والطبية للمواطنين كافة وتحقيقا لمبادئ وأهداف الجمعية الانسانية .
وتتكون بناية المستشفى من طابقين تحتوي على صالتين كبيرتين الاولى للعمليات القيصرية وما شابه والأخرى لغرض إجراء الولادات الطبيعية اضافة الى الولادة بدون الم التي تتميز مستشفى الهلال الاحمر للولادة بكفاءة أدائها بوقت قياسي ، ولا يقتصر عمل المستشفى على اجراء العمليات القيصرية بل ان هنالك عمليات اخرى منها عملية رفع الرحم او المبيض والاسقاط والكورتاج لاستخراج الجنين الميت داخل الرحم ، ورفـع العقد وعمليات النزف (فحص بايب سي التشخيصي ) اضافة الى عمليات نسائية تجميلية خاصة” .
كما وتحتوي المستشفى على 71 غرفة (ردهة) تضم سرير للمريض وآخر لمرافق المريض حيث يبلغ عدد الاسرة (66 ) سرير موزعة على الردهات اضافة الى ملحقات كاملة للغرفة التي تكون عادة مكيفة ،من حمام وتلفزيون وثلاجة وذلك لتوفير الراحة التامة للمريضة التي قد تبقى لمدة ليلة واحدة في المستشفى تحت العناية الكاملة مع الضيف الجديد كما وتراعى النظافة التامة والتعقيم المستمر .
ولا يخفى علينا ان من طبيعة عمل المستشفى الروتيني واليومي ان المريضة تدخل غرفة الفحص وتخضع للفحص الدوري من قبل طبيبة اختصاص اضافة الى فحص السونار الدوري كل شهر مرة ويحدد موعد لإجراء عملية الولادة سواءا كانت طبيعية او قيصرية (جراحية) ويتم تجهيز ردهة المريضة بالتجهيزات اللازمة وتجرى عملية الولادة بموعدها المحدد من قبل الطبيبة المختصة في المستشفى ويستقبل الطفل القادم وينظف من قبل الممرضة المرافقة للطبيبة الجراحة ويسحب ماء الراس من معدته اما اذا كان الطفل قد ولد قبل نهاية اشهر الحمل التسعة ويشكو من عارض ما في التنفس فيوضع في الحاضنة الخاصة بالخدج او يرسل الى مستشفى الاطفال في منطقة الاسكان .
وتجدر الاشارة هنا انه تم دمج مستشفى الاطفال الملغاة بمستشفى الهلال للولادة حيث يتواجد طبيب اختصاص بالاطفال يقوم بفحص الطفل عند ولادته ووزنه قبل ان يسلم لولي امره اضافة الى توفر شعبة اللقاحات التي توفر اللقاحات للحامل والطفل .
ولاننسى دور عملية التعقيم ( التعفير ) حيث تتميز الصالات والردهات بالنظافة التامة واجراء عملية التطهير والتعقيم المستمر والدائم بمواد صحية سريعة التعقيم وسريعة الفعالية يتم ذلك بالتعاون مع وزارة الصحة / قسم المسحات كل شهر تجرى العملية مرتين تقريبا لاجراء زرع لكشف مدى صلاحية الصالات من ناحية النظافة ونسبة التلوث الذي يكاد ينعدم بدلا من مادة الفورمالين المستخدمة في السابق حيث يتم التعفير في وقت اقل و فعالية اكبر والنتيجة تلوث اقل واشمل.
فضلا عن ذلك تضم المستشفى أقسام متعددة ومتطورة الهدف منها تقديم أفضل وأكثر الخدمات الطبية سرعة وتطورا ومما تجدر الإشارة إليه يوجد في المستشفى مصرف فرعي للدم يعمل على تجهيز الحامل باكياس الدم عند الحاجة وحسب توجيه الطبيبة المشرفة على حالة الحامل ان كانت تشكو فقر الدم قبل الوضع او اثنائه ان حدث نزف طارىء لها فيسارع لانقاذ حياتها مع الجنين بتزويدها بالدم المطابق لفصيلة دمها وفي حالة العملية القيصرية قد تضطر الحاجة لصرف كيس دم من مصرف الدم وهذا ما تقرره ا لطبيبة المختصة المشرفة على الحامل .
علما ان مصرف الدم يتكون من جزئين رئيسيين الاول صنف الدم وذلك لمعرفة نوع الدم والثاني مطابقة صنف الدم حيث يتم مطابقة صنف الدم بالدماء الحية الموجودة في بنك الدم حيث يتم مطابقة الدم الموجود مع صنف دم المريضة في حالة النزف او فقر الدم علمـــــــا ان اكياس الدم تستلم من المركز الوطني للدم وهي مفحوصة طبيا ومختبريا 100%.
وتجرى العمليات القيصرية في المستشفى من قبل عدد كبير من الطبيبات النسائية للجراحة اضافة الى كادر تخدير كفوء أما أسعار الخدمات وأجور العمليات والولادات التي تجري في المستشفى مقرة من قبل الجمعية وتجرى التخفيضات للفئات الاشد ضعفا في المجتمع فقد وضعت الجمعية ضوابط جديدة وذلك لتخفيض اجور العمليات في مستشفى الولادة للهلال الاحمر تشمل (موظفي الدولة، العوائل المهجرة،عوائل الشهداء ،عوائل الايتام ، موظفي الجمعية واعضاء الهيئة العمومية للجمعية، الاطباء والكوادر التمريضية المشمولين بشبكة الرعاية الاجتماعية وضحايا الاعمال الارهابية والمعاقين درجة العوق 50% وعوائل السجناء السياسيين ”
كما وضعت الجمعية آلية لشراء المستلزمات الطبية الخاصة بالمستشفى عن طريق المذخر المركزي ولجنة المشتريات اما بالنسبة للقاحات فتأخذ حصريا من وزارة الصحة وتخضع للفحص والتفتيش الدوري من قبل الوزارة .
من جانب اخر إضافة إلى عمليات التداخل الجراحي تحتوي المستشفى على قسم السونار وهو قسم فعال وله دور كبير في تشخيص اكثر الحالات المرضية ومراحل نمو الجنين وتم تجهيز المستشفى مؤخرا بجهاز سونار جديد حيث إن المستشفى تستقبل ما يعادل ( 30- 35 ) حالة ولادة في اليوم الواحد فالمستشفى تفتح ابوابها على مدار اليوم من الساعة الثامنة صباحا ولغاية اليوم الثاني وهكذا .
ومن جانب آخر من المقرر والمؤمل في سياق خطط المستشفى الواقع تحت إشراف الجمعية بشكل مباشر وحيوي تنفيذ المشاريع التطويرية المستحدثة في المستشفى سيتم العمل بافتتاح مركز اطفال الانابيب اضافة الى تجهيز المستشفى بجهاز الفحص المبكر لسرطان الثدي (Mamogram ) لمواكبة التطور الحاصل في العمل الطبي والعلاجي ورفع المستوى الوقائي والصحي ولتقديم افضل الخدمات الطبية الى كافة ابناء المجتمع العراقي .
وتستمر جمعية الهلال الاحمر العراقي وضمن خططها المستقبلية بكافة الوسائل والجهود الممكنة النهوض والعمل لمواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية لرفد مستشفى وكافة المستشفيات التابعة للجمعية انطلاقا من مبادئ جمعية الهلال الأحمر العراقي في تقديم المساعدات الإنسانية لكافة أبناء المجتمع .