نازحو الانبار يعيشون اوضاعا انسانية صعبة والهلال الاحمر العراقي يبذل جهودا استثنائية لإغاثتهم

English

محمد الخزاعي

منذ منتصف شهر نيسان للعام الحالي ادت الاحداث الامنية في محافظة الانبار الى نزوح عدد كبير من السكان المحليين وبحسب استبيان اجراه متطوعوا الهلال  الاحمر العراقي بلغ عدد النازحين خلال اكثر من شهر نحو (132000) نازح نزحوا الى  عدد من المدن الواقعة في اطراف محافظة الانبار وهي (عامرية الفلوجة التي تبعد عن مركز المحافظة (30 ك/م) والحبانية التي تبعد عن مركز المحافظة (23 كم) ومنطقة الخالدية التي تبعد عن مركز المحافظة ( 25 كم).وبين الاستبيان ان اكثر من  ( 40000) نازح يتخذون من  الاماكن العامة والابنية والهياكل والمساجد والمدارس ماوى لهم فيما يتوزع نحو  (20000) منهم على  ثلاث مخيمات رئيسية  ويتوزع نحو (72000) نازحا  داخل  العاصمة بغداد وبعض المحافظات الاخرى ، وتشير المعلومات الى ان  ( 42000) نازح  من هولاء النازحين كانوا نازحين في الاصل وقد عادو الى مدنهم واضطروا الى النزوح مرة اخرى بعد الاحداث الاخيرة وفي هذا الصدد يقول ابو سامر الذي نزح من احد احياء الرمادي الى عامرية الفلوجة ( اضطررنا للنزوح في بداية العام الماضي 2014 حيث لجأت انا وعائلتي الى عامرية الفلوجة على خلفية  الاحداث الامنية في مدينتنا واستمر بقاؤنا لاكثر من شهرين ثم عدنا الى منزلنا بعد عودة الهدوء ، الا ان ذلك لم يدم طويلا فعدنا للنزوح مرة اخرى وحاليا نعيش في مخيم ونحتاج الى المساعدة ). وتقول ام عامر وهي ام (لثلاثة اطفال) من سكنة منطقة الصوفية في الانبار نزحت الى منطقة الخالدية (  بداية احداث الانبار في العام الماضي اضطررت الى النزوح الى اقاربي في منطقة الخالدية وبعد ان هدأت الاوضاع الامنية في مناطقنا عدت لاسكن في بيتي بالصوفية كوني امتلك محلا صغيرا اعيل به اطفالي بعد تجدد الاشتباكات المسلحة هربت مع اطفالي وعدت مجددا لاسكن عند اقاربي في منطقة الخالدية).  

hundreds of displaced people waiting for their turn to get into Baghdad and Red Crescent teams are trying to provide assistance

ومنذ خمسة ايام مضت اكتظ معبر( بزيبز) الرابط بين بغداد والانبار باعداد العوائل النازحة  من مدينة الرمادي مركز الانبار على اثر سقوطها واظطرت المئات من هذه العوائل الى المبيت في العراء لاكثر من اربعة ايام قبل ان يتمكنوا من الدخول الى بغداد ، وقد لجأت معظم العوائل بالتحرك الى مناطق اخرى ، هذه الاوضاع ادت الى تفاقم الازمة الانسانية التي يعيشها النازحين وجعلت احتياجاتهم في تزايد مستمرخصوصا وان غالبية هذه العوائل تركت منازلها دون ان تستطيع حمل اموالها او مقتنياتها الشخصية فضلا عن ان الاف منهم فقدو سبل معيشتهم وهو ما ينذر بتحديات اقتصادية تواجه النازحين  ويقول احمد عبد الرحمن مدير ادارة الكوارث في الهلال الاحمر العراقي ” ان متطوعينا يبذلون جهودا استثنائية في سعيهم لتطويق ازمة الازمات الانسانية ذلك لان  الاعداد الكبيرة من العوائل التي تدفقت خلال هذه الفترة تركت منازلها بشكل مفاجئ وقد تزايدت احتياجاتها بشكل كبير وان الحاجة ملحة الى انشاء مراكز ايواء وتوفير الغذاء والماء والمسلتزمات الصحية، فنحن نسعى لتلبية احتياجات النازحين من العمليات الاغاثية التي نقوم بها فهناك اكثر من (25000) عائلة مازالت بحاجة الى هذه المساعدات ” .

Red Crescent provides water to hundreds of families in the camps daily

وخلال الخمسة ايام الماضية تمكنت فرق الهلال الاحمر العراقي من تغطية بعض الاحتياجات الطارئـــــة لاكثــــر  من (10) آلاف عائلة من خلال توزيع اكثر (15) الف وجبة غذائية جافة وساخنة  وما يقرب من  (5000 )سلة غذائية فضلا عن توفير اكثر من (82000 ) قنينة مياه  وعن تاثير عمليات الاغاثة في تلبية احتياجات النازحين يقول احمد خلف وهو نازح يسكن في احدى المدارس في عامرية الفلوجة ( نحن نعتمد بشكل اساسي على المساعدات التي تقدم لنا لاننا لانمتلك مصدرا اخر للحصول على الغذاء والماء ومتطلبات الحياة الاخرى ان مساعدات الهلال الاحمر العراقي ساهمت في سد الكثير من احتياجاتنا الا ان الكثير من العوائل ما زالت تحتاج الى مساعدة )

One of the Red Crescent volunteers help in crossing a lady trying to reach the camp of displaced people

Bzabz Bridge seems to br crowded of displaced people who arriving from Anbar and Red Crescent teams provide assistance

بموازة ذلك تتضال فرص الحصول على العلاج في العديد من اماكن النزوح وتتفاقم معها المشكلات الصحية وخصوصا ما يتعلق بالامراض المزمنة وفرص توفر العلاج  خلال الايام الماضية شكل الهلال الاحمر العراقي فرقا صحية متنقلة واخرى ثابته تم نشرها على المخيمات والاماكن العامة وكذلك الطرق التي يسلكها النازحون ويقوم عدد من المتطوعين المدربين على الاسعاف الاولي بتنفيذ حملات توعية صحية واسعاف اولي والخدمات الطبية  والدعم النفسي في هذا الصدد يقول علي مجيد مدير القسم الصحي في الهلال الاحمر ( شكلنا مجموعات من الفرق الصحية تعمل في الميدان طوال اليوم على تقديم خدمات الاسعاف الاولي والدعم النفسي والخدمات الطبية وتمكنا خلال خمسة ايام من مساعدة  (19469 ) نازح ونتيجة لحالات الاعياء التي حصلت خلال الايام الماضية  بسسب حرارة الجو وكذلك السير لمسافات طويلة فقد حصلت العديد من حالات الفقدان  فقد نشرنا عددا من سيارات الاسعاف لنقل المرضى ) ومنذ بداية عام 2014 ولحد الان تشهد محافظة الانبار ارباكا في المشهد الامني ويؤدي ذلك الى تدهور الاوضاع الانسانية ويترتب عليه عمليات نزوح بين الحين والاخر وقد بلغ عدد النازحين منذ بداية العام المذكور ولحد الان اكثر من 500000 نازح مازال الكثير منهم بحاجة الى المساعدة .

First aid teams are trying to rescue displaced who had an emergency caes
displaced on the only port to Baghdad and Red Crescent teams are trying to help

عن الهلال الاحمر العراقي

هي جمعية إنسانية وطنية مستقلة عملها تخفيف الآلم ومعاناة أبناء المجتمع من دون تمييز في أوقات السلم والحرب أثناء الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية وتعد الجمعية واحدة من الجمعيات الفعالة في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر. ويعتمد عمل الجمعية على مبدأ العمل التطوعي حيث يعتبر القاعدة الأساسية في عمل جمعية الهلال الأحمر العراقي وقد التزمت الجمعية منذ بداية تأسيسها بمبدأ العمل التطوعي الذي يعتبر من المبادئ الأساسية للحركة الدولية. والخدمة التطوعية هي تجسيد للمبادئ الأساسية للحركة الدولية والهلال الأحمر حيث يعتبر المتطوعين الركيزة الأساسية لعمل الجمعية فالإغاثة التطوعية لا تعمل لأجل أي مصلحة وتهدف الى توفير الإغاثة التطوعية دون أن تسعى إلى تحقيق أي ربح.

شاهد أيضاً

الهلال الاحمر العراقي : ارتفاع عدد القتلى جراء الهزة الارضية الى 10 اشخاص ونصب مخيم لايواء العوائل المتضررة في دربندخان وحلبجة

ارتفع عدد الوفيات جراء الهزة الارضية التي وقعت في العراق الى عشرة اشخاص بعد وفاة ...