نزوح 2000 شخص من قرى شرقي الموصل الى مخيم الخازر وزليكان وفرقنا الاغاثية تستنفر جهودها لإغاثتهم

English

اعلنت جمعية الهلال الاحمر العراقي عن نزوح 2000 شخص من قرى شرقي الموصل الى مخيم الخازر شمالي الموصل و مخيم زليكان الواقع في محافظة دهوك.
وقالت الجمعية في بيان لها ” ان فرقنا الاغاثية استقبلت 2000 شخص نازح من قرى شرقي الموصل اغلبهم من النازحين تم ايوائهم في مخيم الخازر و زليكان. واوضح البيان : ان فرق الهلال قامت بتوزيع الوجبات الغذائية السريعة والمواد الاغاثية فضلا عن توفير حليب الاطفال لأكثر من 70 طفلا ، كما قامت فرق الدعم النفسي التابعة للهلال الاحمر بتنظيم جلسات دعم نفسي للعوائل النازحة والاطفال للتخفيف من معاناة النزوح وطريقة تكيفهم مع الاوضاع في المخيم  .
وقال النازح مراد ” كنا ننتظر ان تتحرر المدينة وخرجنا منها هربا من العنف واتجهنا سيرا على الاقدام بحثا عن الملاذ الامن بلا غذاء ولا ماء وتعب الاطفال من المسير وتعرضوا لبعض الاصابات والجروح جراء المسير واستقبلتنا فرق الهلال الاحمر العراقي وبعض المنضمات مشكورة وتم ايوائنا في مخيم الخازر وقدم لنا الغذاء والماء والبطانيات “.
من جهتها قالت السيدة ام لؤي “ان اكثر ما عانيناه في النزوح هو صعوبة الطرق الوعرة وقلة الخدمات والماء وانا اعاني الضغط المزمن وليس لدي الادوية الكافية  فضلا عن الخوف الذي كنا نعانيه خلال الايام الماضية وصعوبة المعيشة حقيقة اشكر المنظمات التي قامت بمساعدتنا وخصوصا جمعية الهلال الاحمر التي قدمت لنا المساعدات الغذائية والمأوى والعلاج”.
هذا وقال شهود عيان من العائلات النازحة ان هناك اعدادا كثيرة من العوائل لم تستطع الخروج وهي في بعض القرى وأوضاعهم الانسانية صعبة جدا ، الى ذلك قامت فرق الهلال بتهيئة مواردها الاغاثية لاستقبال العوائل المتوقع نزوحها خلال الايام القليلة المقبلة .

عن الهلال الاحمر العراقي

هي جمعية إنسانية وطنية مستقلة عملها تخفيف الآلم ومعاناة أبناء المجتمع من دون تمييز في أوقات السلم والحرب أثناء الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية وتعد الجمعية واحدة من الجمعيات الفعالة في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر. ويعتمد عمل الجمعية على مبدأ العمل التطوعي حيث يعتبر القاعدة الأساسية في عمل جمعية الهلال الأحمر العراقي وقد التزمت الجمعية منذ بداية تأسيسها بمبدأ العمل التطوعي الذي يعتبر من المبادئ الأساسية للحركة الدولية. والخدمة التطوعية هي تجسيد للمبادئ الأساسية للحركة الدولية والهلال الأحمر حيث يعتبر المتطوعين الركيزة الأساسية لعمل الجمعية فالإغاثة التطوعية لا تعمل لأجل أي مصلحة وتهدف الى توفير الإغاثة التطوعية دون أن تسعى إلى تحقيق أي ربح.

شاهد أيضاً

ارتفاع اعداد النازحين الى اكثر من (2400) عائلة من قضاء تلعفر وفرق الهلال تستنفر جهودها لاغاثتهم

اعلنت جمعية الهلال الاحمر العراقي عن ارتفاع اعداد العوائل الى اكثر من 2400 عائلة من ...